تقرير حالة البرودباند 2018: البرودباند عامل أساسي لتحقيق التنمية المستدامة

٢٤ أكتوبر ٢٠١٨ .
News Thumb

الفجوة الرقمية بين البلدان المتقدمة والنامية في ازدياد، وOoredoo  تؤكد التزامها مرة أخرى بتقليل تلك الفجوة في أسواقها

 

الدوحة، قطر

ذكر تقرير"حالة البرودباند 2018: البرودباند وتحفيز التنمية المستدامة" الصادر عن مفوضية البرودباند للتنمية المستدامة التابعة للأمم المتحدة أن تقنيات البرودباند تقود تحولاً كبيراً في العديد من القطاعات، بما في ذلك الصحة والتعليم والشمول المالي والبيئة، ما يجعلها عنصراً أساسياً مساهماً في تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة.

ووفقًا لتقرير حالة البرودباند 2018، فعلى الرغم من أن أغلبية سكان العالم (52٪ أو 3.7 مليار) لا تزال غير متصلة بالإنترنت حاليًا، فإن عدد مستخدمي الإنترنت الإجمالي ما زال ينمو بقوة، مع ارتفاع معدل نمو استخدام الإنترنت السنوي عن 5٪. ويتوقع التقرير أنه سيكون هناك حوالي 4.4 مليار اشتراك فعال في خدمة البرودباند على مستوى العالم بحلول نهاية عام 2018، ما يعكس إمكانية توسيع نطاق الوصول للاقتصاد الرقمي الجوال.

وقد نشر هذا التقرير قبيل اجتماع المفوضية بمدينة نيويورك الذي عقد يوم 23 سبتمبر، وخلال اجتماعات الجمعية العمومية للأمم المتحدة التي أقيمت خلال الفترة من 18 وحتى 30 سبتمبر بمدينة نيويورك أيضاً.

وبالتعاون مع الحكومات والجهات المعنية الأخرى ذات الصلة، تلتزم Ooredoo بمواصلة تقديم خدمات برودباند عالمية وبأسعار معقولة إلى المناطق والدول النامية. وتهدف استثمارات Ooredoo المستمرة في البنية التحتية والابتكار إلى سد الفجوة الرقمية والارتقاء بحياة الأفراد لمستوى أفضل في جميع أنحاء العالم.

وفي هذا السياق، قال سعادة الشيخ سعود بن ناصر آل ثاني، الرئيس التنفيذي لمجموعة Ooredoo: "يسلط التقرير الضوء على الدور الهام لاتصالات البرودباند في دفع عجلة التنمية المستدامة. ونحن في Ooredoo مستمرون في الاستثمار بتقنيات الجوال والعنصر البشري والموارد التي تمكن مجتمعاتنا – لا سيما المرأة والشباب- من تحسين حياتهم والاستفادة من كامل قدراتهم. ففي الوقت الذي ننشر فيه التكنولوجيا الرقمية لمنح الأفراد الخدمات التي يحتاجون إليها، فإننا نحث الحكومات وشركات الاتصالات والجهات المشرعة على العمل يداً بيد لتقليص الفجوة الرقمية المتزايدة بين الأفراد حول العالم في مجال الاتصالات."

وبحسب التقرير، فإن 48% من سكان العالم على اتصال بشبكة الإنترنت، إلا أن هناك حوالي 3.7 مليار نسمة لا يمكنهم الوصول لخدمة الإنترنت. وذكر التقرير أنه في الوقت الذي تشهد فيه أسواق البرودباند نمواً ملحوظاً ومصحوباً بابتكارات تكنولوجية متسارعة، فإن هناك تزايداً في الفجوة الرقمية بين البلدان المتقدمة والبلدان النامية من حيث معدلات وصول الأفراد لخدمة البرودباند. وأكدت مفوضية البرودباند للتنمية المستدامة على أهمية بناء مجتمع رقمي شامل يمكن للجميع الوصول إليه، كما حددت 4 مجالات وهي - البنية التحتية والاستثمار والابتكار والشمول - والتي تعد أساسية لاستراتيجية المفوضية لتوسيع نطاق الوصول إلى خدمة البرودباند والمساعدة في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة بسرعة أكبر.

ويأتي التزام Ooredoo بتقليص تلك الفجوة الرقمية من المهمة الرئيسية للشركة التي التي تهدف إلى جعل الوصول لخدمة الإنترنت متاحاً أمام الجميع دون استثناء. وقد اشار التقرير إلى عدة أمثلة تبرهن على الجهود التي تبذلها Ooredoo لتسخير تقنيات البرودباند بهدف تحقيق التنمية المستدامة، وهي:

  • خدمة M-Faisaa التي أطلقتها Ooredoo المالديف، وهي خدمة مالية عبر الجوال تتيح للعملاء إيداع وسحب الأموال ودفعها وتحويلها مباشرة إلى أي مكان في البلاد. وتأتي ضمن إطار حرص الشركة على تعزيز الشمول المالي لأفراد المجتمع في دولة متناثرة جغرافياً تضم عدة جزر مثل المالديف.
  • خدمة M-Pitesan التي أطلقتها Ooredoo ميانمار، وهي خدمة مالية عبر الجوال تلعب دوراً هاماً في تمكين المجتمعات الأقل حظاً من الوصول للخدمات المالية، حيث لا يزال 70٪ من سكان المناطق الريفية في ميانمار من غير حسابات بنكية. وتدعم هذه الخدمة الحوالات النقدية بين وكلاء الخدمات المالية عبر الجوال وتسمح للعملاء بحفظ الأموال وتحويلها بالإضافة إلى شراء رصيد مكالمات ودفع الفواتير وشراء التذاكر.
  • برنامج BELAJAR من إندوسات Ooredoo، وهو برنامج تعليم رقمي يستخدم تقنيات الواقع المعزز والواقع الافتراضي ويهدف لتوفير فرص أكبر لتعليم الأطفال في جميع أنحاء إندونيسيا ومحو الأمية الرقمية. في عام 2017، تم إطلاق خمسة برامج BELAJAR وهي تساعد حتى الوقت الحالي أكثر من 2,500 معلم و 50,000 طالب.

ويعتمد تنفيذ هذا الالتزام على مواصلة Ooredoo نشر تقنيات الجوال المتطورة في البلدان التي تتواجد فيها.

ويذكر التقرير استثمارات Ooredoo في تطوير البنية التحتية لشبكاتها استعداداً لإطلاق خدمة 5G و كذلك إجراء اختبارات ناجحة لإطلاق الخدمة في قطر بالتعاون مع نوكيا. وكانت Ooredoo قد استثمرت بشكل كبير في نشر تقنيات الجوال من الجيل القادم لتقديم أفضل تجربة ممكنة لعملائها وجعل قطر في مقدمة دول العالم في مجال 5G.

كما تواصل Ooredoo الاستثمار في شبكات الاتصالات المتطورة في أسواقها، حيث يوفر برنامج تحديث الشبكات الذي أطلقته الشركة خدمات 4G و 4G+ للعملاء في ثمانية من أسواقها. كما سلط التقرير الضوء أيضاً على إنجاز Ooredoo عُمان في توسيع تغطية شبكة LTE لديها لتشمل 90٪ من سكان البلاد في منتصف عام 2018.ويصدر تقرير «حالة البرودباند» سنوياً عن مفوضية البرودباند وهو تقرير فريد من نوعه يوفر لمحة عالمية عن إمكانية الوصول إلى شبكة البرودباند وتكلفة ذلك مع بيانات تعكس إمكانية الوصول للبرودباند في كل دولة من الدول مقابل مجموعة من الأهداف التي وضعتها المفوضية في 2011.

 

معلومات عن  Ooredoo

تعد  Ooredooشركة اتصالات عالمية تعمل في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب شرق آسيا. وتوفر الشركة خدماتها لعملائها من الأفراد والشركات في 10 دول، كما تعد Ooredoo شركة رائدة في توفير تجربة استخدام بيانات مميزة من خلال محتوى واسع وخدمات متطورة عبر شبكاتها المتطورة الثابتة والجوالة للبيانات.

في 31 ديسمبر 2017، بلغت القاعدة الموحدة لعملاء الشركة 164 مليون عميل، فيما بلغت إيراداتها 8.9 مليار دولار أمريكي، وأسهم الشركة مدرجة في بورصة قطر، وسوق أبوظبي للأوراق المالية.

تويتر  : @Ooredoo

فيسبوك: https://facebook.com/ooredoogroup

لنكد ان : http://www.linkedin.com/company/ooredoo

يوتيوب: www.youtube.com/ooredoogroup

إطبع